THOUSANDS OF FREE BLOGGER TEMPLATES

Monday, January 18, 2010

تخبطات



انا في حالة هذاين
ارهقني الالم....
اتعبتني الاحاديث...
كنت يوما اذا حزنت اشكي لمن هو قريب
ولكن لم يعد الالم بالشكوى يطيب
فعبارات الشكوى تزيد في جرحي اللهيب
تحرقني الكلمات..تقهرني الانات
لم اعد اعرف كيف اطيب
فقط انا اريد...
ماذا اريد!؟
لم اعد ارى الكون كما اريد
لم اجد املا فيه
كنت اراه كونا زاهي الالوان
قليلا ما تشوبه الغيوم
وان شابته يوما
فحتما ستنجلي سريعا
كنت ارى القلوب صافيه راقيه
كنت اجد الاصدقاء والاحباء كثيرين
لم اكن يوما اتخيل مابهذا الكون من عداء
كم اكره احساسي الان
وكل ما حولي ومن حولي..
يثبت لي بأن على الارض لا يوجد وفاء
لم اعد اعرف ما معنى كلمه قريب
اقرب الناس الي افعالهم تشككني بهم
وهناك من يجعلو من افعالهم يقينا مظلما كظلمه ليل بلا قمر
وهناك..
اوناس قادمون
اتوسم فيهم الخير ربما الكثير
ولكن من حولي يشككون في تطلعاتي وثقتي
اصبحت ارى السواد غالبا
والقلة البيضاء
ويؤكد من حولي بأنهم سينضمون الى قائمة السواد
اعلم من داخلي او آمل
في ان يكون ذلك هراء
او كابوس مزعج .يقلق منامي باقتدار
ولكن
لماذا طالت فترة سباتي
اما لليوم من نهار
اين ضوء شمسي يوقظني من ذلك العذاب
انتظرك شعاعي الذهبي
تخترق نافذة احلامي فتوقظي على حياتي الوردية
فلا تطيل الغياب

12 comments:

موناليزا said...

جميلة هى تلك الكلمات رغم حزنها






===
ملحوظة: تخترق "نافذت" احلامي" فتوقذني" على حياتي الوردية
فيه غلطات مطبعية فى هذه الكلمات
نافذة وتوقظنى

Mahmoud farag said...

بلاش حزن يا حنون و ان شاء الله خير انا متفائل في كل حاجه

وكلماتك جميله بس من غير حزن

إمرأه من ثلج said...

جميلة بل رائعة تلك الكلمات بالرغم من نبرات الحزن التى تملئهاولكن أحاسيسك راقية للغاية اشكرك وأكون سعيدة بمرورك بمدونتى الجديدة أمرأة من ثلج

ABOALI said...

كلنا احيانا نتعرض لهذا الاحساس الذى كتبتى عنه فاحيانا نرى اننا لا نريد هذه الدنيا الخادعه والزائفه......نريد عالم مثالى تسوده القيم والصدق والاخلاص ولكننا لا نراه فى واقعنا .....كثير ما نرى ان الشمس قد تاخر سطوعها وشعاعها الذهبى لم ياتى فى الاوان المحدد له فى اعتقادنا.
ولكن هذه هى الحياه التى خلقنا الله فيها وهو الذى اختار لنا هذا العصر لانه يعلم ان بامكاننا التغيير فيه للافضل لان الله لا يكلف نفسا الا وسعها.
ان الله خلق الانسان فى كبد ولذلك الطبيعى ان يعانى البشر بعض الوقت حتى يصلوا لاحلامهم فكل شىء ياتى مع الارداده واليقين والبسمه والتفاؤل.فالشكوى والياس لن ياتى له نتائج سوى الحزن والقنوط وكل شعور سلبى
علينا حقا ان نبدا فى تغيير واقعنا وما حولنا فهناك الكثير من الجمال والاخلاص ما زال فى دنيانا

ولان تضىء شمعه واحده.........خير لك من ان تمضى حياتك وانت تلعن الظلام

تحياتى لكى ولرقى كلماتك وعمقها

Hesham said...

لطالما كانت كلماتك معبرة عما يجيش بقلوب الحيارى المحبين
كلماتك تنضح بالانين ولكن بها جمال يعجز ان يصفه الا من يملك الحنين
دمت

mohamed ghalia said...

مجرد حالة وهتعدى

حنان سعيد said...

ميرسي لزوقك يا كوناليزا
وواحشني وجودك في مدونتي
وشكرا على تصحيك وتم تعديله
تحياتي عزيزتي

حنان سعيد said...

محمود
ربنا يخليك
وان شاء الله هبطل حزن

حنان سعيد said...

امرأة من الثلج
انا اسعد بوجودكفي مدونتي المتواضعه
وسعيده بتعليقك جداا
وايد ساقوم بزياره مدونتك في الحال
:)

حنان سعيد said...

ابو علي
اشكرك على كلماتك الجميله التي بالتاكيد تضيف الى قارئها
ودعواتك لي
تحياتي لك
وسعيده بزيارتك

حنان سعيد said...

Hesham
لا املك من الكلام ما يعبر عن شكري لكلماتك
تحياتي لك
:)

حنان سعيد said...

mohamed ghalia
ان شاء الله
سعيده بمروك