THOUSANDS OF FREE BLOGGER TEMPLATES

Wednesday, March 25, 2009

قناع






استيقظت في الصباح الباكر... استعدت للخروج من بيتها ..
اخذت تستجمع احياجتها لهذا اليوم ..وتتاكد من ان لا شيء ينقصها.. فطريق عملها شاق جداا هذا اليوم
وبمجرد ان فتحت باب شقتها تذكرت شيء هام جدااا ...
نعم انه اهم شيء يجب ان تصحبه في مثل هذا اليوم ...
انه ذلك الوجهه او القناع ..قناع الشده والحزم ..
فهي في مثل هذا اليوم من كل اسبوع تسافر وتترك مدينتها تواجهه في ذلك الكثير والكثير من المواقف التي تتطلب الحزم والقوه ...
بدايه من ركوبها ذلك الباص المسافره به والذي قد يصادفها ركوب احد الغرباء بجانبها ...
وما هي الا فتاه صغيره يجب ان يظهر على ملامحها الشراسه والقوه ...
وبعد ذلك وبمجرد وصولها اتجهت الى عملها وبحكم مكانتها في عملها فهي تحتاج الي قوه وحزم اكبر حتى تستطيع السيطره على كل من حولها حتى تسير الامور على ما يرام ولا يفلت زمام الامور من يديها ......

وبينما هي في اشد حالات تقمصها لدور هذا الوجه الذي ترتديه والذي كاد يذوب في ملامحها فلا تسطيع تميزه ...
رن هاتفها بنغمه تعرفها ... حاولت حتى اخفائها .. لتقرأ بان المتصل هو حبيبها
وفي تلك اللحظه تساقط هذا القناع من داخلها .. وابتعد عن ملامحها .... ولكنه مازل ظاهرا لكل من حولها ...
ولذلك ادركت بان عليها ان تغادر مكانها في الحال...واعتقد بانها احسنت التصرف ...
لانها ما ان سمعت صوت حبيبها الا وتهاوى ذلك الوجه تماما....
فكان صوت حبيبها ( ومصدر قوتها ) في ضيق من امر ما ... وهو ماجعلها طفله صغيره بلا ادنى قوى ..اخذت وبكل ضعف وطفوله تساله عن حاله وما سبب ضيقه وتحاول مداعبته حتى تسمع صوته المبتسم مره اخرى فتستعيد حياتها وقوتها ...
انتهت المكالمه بعد ان ارضتها النهايه الى حد كبير
وبعدها استشعرت ما حدث ولأول مره ...نعم انها ضعيفه جداا بداخلها ..انها التلقائيه التي تفتقدها من وقت نزولها من بيتها ... كم هي تفتقدها .. وكم يرهقها ارتداء هذا الوجه الصارم الشديد
ولكن وما باليد حيله ....
وضعت القناع على ملامحها وتقمصته مره اخرى واكملت عملها .....
وبعد عمل استمر لساعات فهي الان انهته والحمد لله...
انها الان في شده الجوع .... قررت ان تتجه الى احد المطاعم القريبه قبل ان تبدأ في طريق عودتها للقاهره
ودخلت بالفعل ..وقد تخيلت بانه لا حاجه لها لمثل هذا القناع الزائف.. ولكنها لم تحسن التوقع ...
وجدت نفسها وهي مضطره وجدااا لتركه يسكن ملامحها .....
انهت طعامها ... واتجهت مره اخرى الى باص للعوده الي بيتها ...
وتصداف ركوب احد الغرباء بجانبها ...ولكن الاصعب ان طريق عودتها ليلا جعلها في حاله من القلق وتقمص لذلك القنع اكثر ...
وهو الامر الذي معه تهاوت تماما قواها ... مع محاولتها للتماسك بين سماع صوت حبيبها ..وسؤال صديقاتها عنها ...
ولكن دون فائده ..
وجدت دموعها تتساقط دمعه تتبعها الاخرى ... نعم انها لم تعد تتحمل
انها انثى تعشق ضعفها التي خلقت به
تعشق طفولتها امام عيني حبيبها ووالديها
تعشق ضعفها امام نظره حبيبها
تعشق ضعفها عند سماع صوت حبيبها
تعشق رقتها
تعشق كونها انثى خلقت لتحتمي بمن هو اقوى منها
فقد تعشق قوتها عندما يبتسم اليها حبيبها ... او تشعر بالامان عندما تكون ممسكه بيديه
نعم انها تشعر بجاملها في ضعفها
ودائما تأمن بان قوه المرأه في ضعفها
واخذت تقول اكره قوتي فهي تسلبني انوثتي
لماذا انا هنا

اكره قوتي فهي تسلبني انوثتي

اكره قوتي فهي تسلبني طفولتي

اكره قوتي فهي تسلبني تلقائيتي

47 comments:

مفكر said...

السلام عليكم::

يسرني أن أكون اول من علق

ثواني وراجع

مفكر said...

السلام عليكم::

بوست جميل والله

بس إيه دة،،،هي البنات بيحسوا فعلاً جواهم بضعف بس يغطوه بقناع من الحزم والحركات دية،،،وكمان بيبقى في نفس كل واحدة واحد يحبها علشان هي بتحس بالأمان مع حبه ليها،،،

المعلومات دية هتفرق معايا قوي في المرحلة الجاية من حياتي،،


،وتحياتي

mohamed ghalia said...

كره قوتي فهي تسلبني انوثتي

اكره قوتي فهي تسلبني طفولتي

اكره قوتي فهي تسلبني تلقائيتي
جميلة أوى كلماتك بجد

gogo!sf said...

اية يا بنتى ده

قمه الجمال حقيقى بوست رائع جدا

عندك حق احيانا البنات تحتاج ان تتضع قناع القسوة لكى تستمر فى التعامل مع الاخرين

بس هى دى الحقيقة ان اى امرأه عندما سمعت او رأت حبيبها تشعر بضعفها
وانتوثتها وجمالها ليست لغير حبيبها

احيكى على التعبير الرائع

وبجد سعيد جدا لزيارتك
وارجو الا تكون الاخيرة

تحياتى لقلمك الرائع

زهرة الكاميليا said...

أنا أحب هكذا قناع .. لأنه يُسمى قوة الارادة .. نعم .. قوة الارادة

وتحدى قسوة العالم وعيون بعض البشر
بل وعقلياتهم أيضا ..

الطريق دوماً ملئ بالعيون الباحثة عن فريسة .. فريسة تكذب عليها وتلعب معها دور بطولة فى قصة حب زائفة .. او فريسة لمزاولة بعض عقد النقص التى يعانى منها البعض .. و و و و و
والكثير .. لا اريد أن أطيل عليكِ

وهنا .. تزدهر الارادة تحديا وتغلف الملامح والشكل العام .. وكأنها حزام أمان .. أو مجازاً قناع ..


لذلك .. أنا أحب هكذا قناع


صباح مُعطر برياحين الجنّة
على عيونك حبيبتى

fashkool said...

حنونه الجميله
تحياتى
عارفه يا حنونه اجمل ما فى المرأه ايه ... قوتها ... لا مش قوة اعضائها ولا قوة القناع المرسوم على وشها
قوتها الناعمه .... قوتها الناعمه
فكلما ضعفت المرأة زادت قوتهها وزاد
وتعلق الرجل بها وهذا هو سر قوى المرأه وسر ضعف الرجل امامها
تحياتى يا حنان الجميله

رئـيس التحـرير said...

السلام عليكم
الصراحة انا مش جاي النهاردة زيارة عادية أقرأ وأعلق لا أنا جي أدعوكي دعوة خاصة عشان تشاركي معانا في مجلة رؤية مصرية التي سيصدر عددها الأول يوم السبت الي هو بعد بكرة ده
من متابعتي لكي الفترة الي فاتت لقيت انك لازم تشاركي في المجلة ممكن تدخلي على المجلة وتشوفي الأقسام الي فيها هي متنوعة تختاري هتكتبي في ايه أو حتى لو عندك حاجة قريتيها عجبتك تنفع لأي قسم أو غرائب طرائف على زوقك بس تكون حاجة ذات قيمة وطبعا أنا متأكد من ذوقك وإلا مكنتش دعيتك للمجلة..أنا بفضل إنك تكتبي انتي بنفسك في أي موضوع ولو عندك حجات تفيد المجلة أنا موجود إقتراحات مشاركات رأي نقد حتى أكيد أنا موجود

معلش طولت مستني ردك

لينك المجلة
http://roayahmg.blogspot.com/
والميل بتاع المراسلة لو عندك مشاركة
ibrahemaladawy@gmail.com

مودتي

WSMA said...

حبيبتي نونا
معلش انا بقالي كتير
مدخلتش البلوج وعلقتلك
بس ايه الموضوع الجميل ده
بجد انت كاتبه هيله
فعلا الواحد في الزمن ده لازم يرتدي قناعه الزائف امام بعض الاشخاص
ولكن تأكدي انه يلتصق بوجهك
وسلامي لكي ياجمل نونا في حياتي
علي فكره انا تعليقي لم ينتهي بعد

nor said...

حنونا..اختاري لسه في وقت
لسه الوقت ما ضاعش
اختاري ترتدي القناع لاخر العمر
او تخليعه الان ..و تظلي انتي
تحتمي بحببيبك و يكون امانك
او ترتدي قناعك و تخسري برائتك ..و بعد قليل ستخسري جزء منها حتي معه ..لان الانسان لا يتجزا
تحياتي

Mahmoud farag said...

حنون الرقيقة ...
كلماتك دايما بتقول انك ارق واحن من الحنان نفسه

يفرض علينا محيطنا ان نتقمص ادوار ليست هى شخصياتنا حتى نستطيع التعايش مع من حولنا من البشر و خصيصا في الاونه الاخيره و التي اصبح البشر فيها ابعد ما يقال عنهم بشر

و لكنه ضروري هذا التقمص و ان كنا نكرهه ... ولكن كل الحرص حتى لا يطغى القناع على شخصيتنا الحقيقية التي نحبها ونحن لا ندري ..

انها الدنيا

و انتي لي اجمل ما فيها

تحياتي

assafo anaroze said...

سيدتي
بوست جميل
كان على هذه السيدة ان تاخذ كل هذه الامور ببساطة و تتعامل وفق طبيعتها التي خلقت بها
**********
بس اعذريني اذا انتقدت عبارة قولتيها "تعشق كونها انثى خلقت لتحتمي بمن هو اقوى منها"
لماذا تعشق ذاك الضعف من اجل ان تحتمي بالرجل الاقوى منها من قال ان دي حقيقة لازم نتمسك بها ان المراة مخلوق ضعيف لابد من الرجل ليحميه في نظري هذا خطا و الصواب في اعتقادي ان لا الرجل و لا المراة كل واحد لديه مقوماته الخاصة وله نسبة كبيرة من الضعف و القوة حسب الظروف المحيطة بهما
و قوة المراة تتجلى في احساسها هي نفسها بقوتها و عظمتها و انها مش اقل مستوى من الراجل
قوتها في ايمانها بقدراتها و امكانياتها
مودتي
واعذريني مجددا

أسير الجراح said...

اية الجمال دة


اقول اية انا بعد كلماتك

حمد لله على سلامتك يا قمرنا

والله نورتى


ورجعتى بمفاجاءة روعة



تسلم الايادى يا قمرايا


اسير الجراح

اعترافات قلب said...

حنونة العثل

عندك حق فى كل كلمة

أنا أكره قوتى لأنها تسلبنى براءتى
عندك حق بجد وهذا ما أحسه أنا
بس مجبر أخاك لا بطل من إرتداء القناع

أحييك على هذا الكلام الجميل الذى بداخل كل أنثى تتعامل مع هذه الدنيا

تحياتى دمتى مبدعة
شيمو القمر

smilyrose said...

اتعلمين انك توصفين حالى


فعملى بالقاهرة وخصوصا مجالى

وضع على كاهلى قيود

شدة فى المعاملة وقسوة

طبائع الرجولة كما يقولون


وصارت تلك الطبائع سنوات


حتى صارت جزءا من حياتى


لم تنجلى عنى الا عندما دق قلبى


لم يرى احدا ابتسامة الطفلة الكامنة بداخلى

كما رؤها عندما كان هاتفى يرن

ويعلمنى ان المتصل هو روحى وعمرى المفقود

تمنيت لو ان العمر يتوقف


ولكن ما حدث ان العمر لم يتوقف

وعاد القلب وحيدا مرة اخرى عاد


الى عهده السابق


ولكن باختلاف ان هناك قلب جريح



عذرا فقد اطلت عليكى


smilyrose

وردشان

روح الحب الصادق

حنان سعيد said...

مفكر
نورتني تاني بردوك على مدونتي
ميرسي لكلامك
واكيد طبعا البنات كلهم او اغلبهم بيبقى جواهم الاحساس ده
ويارب المعلومه تفرق بالخير ان شاء الله
تحياتي لك

حنان سعيد said...

mohamed ghalia
ميرسي ربنا يخليك بجد
بكون سعيده كتير بردك على مدونتي
تحياتي لك

حنان سعيد said...

gogo!sf
بجد بجد سعيده جداا
بتعليقك الرقيق ده
وبجد نورتيني
واتمنى ديما اشوف تعليقيك
تحياتي لك

حنان سعيد said...

زهرتي ..زهرة الكاميليا
جميل جداا كلامك
واعجبني جداا تشبيهك بانه حزام الامان
لاني حقا استشعرته معكي بهذا الاحساس
انا على يقين من اهميته في حياتكل فتاه وسط هذا العالم الغريب
ولكنه يكون مرهق جدااا عندما يطول استخدامه
ولكن للاسف في كل يوم اتاكد من اننا قد تصل احتياجنا اليه الى درجه اننا لانفارقه

تحياتي لك حبيبتي

حنان سعيد said...

استاذ فشكول
بجد بكون سعيده جداا بتعليق حضرتك
وكل مابشوف اسم حضرتك بجد بلاقي نفسي بتلقائيه ببتسم
وانا مع حضرتك بنسبة 100%
بس المهم ان الرجل كمان مايعتبرش ده ضعف ضدد القوه
يعنى لازم هو يقويها في ضعفها عشان تحب ضعفها جنبه

حنان سعيد said...

رئـيس التحـرير
بجد سعيده جداا بدوعتك
واوعدك اني هيككون ليا مشاركه في اقرب وقت
وبجد دعوتك شيء يشرفني
تحياتي لك

حنان سعيد said...

وفاء يا حببتي
نورتيني من تاني
وماتبخليش عليا بوجودك يا قمر
تحياتي لك

حنان سعيد said...

نور حبيبه قلبي
عارفه ياريت كان هو ده بس الي محتاج قناع قوه
لالالا يانور انا اكتشفت ان حياتي كلها محتاجه لقناع القوه
محتاجه للقناع حتى مع ارقب الناس عشان مابقاش حد يقدر يعني ايه تلقائيه وطفوله
بجد من الموضوع ده كتير مخنوقه

حنان سعيد said...

محمود فرج
ربنا يخليك ليا
.....
و لكنه ضروري هذا التقمص و ان كنا نكرهه

فعلا بقى ضروري اووووي عشان نعرف نعيش
لكن الخوف انه يتوهه في ملامحنا ومانعرفش مع الوقت نفرقه عن ملامحنا


تحياتي لك

حنان سعيد said...

assafo anaroze

اهلا بيك في مدونتي
واكيد كلامك كله صح
ولو انها واثقه جداا من نفسها مانتش مشيت وكملت واشتغلت واصبحت زي الرجل في مناصبه
وماكنتش قدرت تسافر وتشتغل
هي مش ضعيفه في تكوينها
لكن الناس وتعملتهممعها بتخليها مش حاسه بالامان
وبمكن لانها نفسها تعيش طفله في تلقائيتها بتحس انها مخنوقه
لان المجتمع لا يعرف معنى التلقائيه
ودائما تصبح المرئه فريسه سهله لكل من حولها ان ظهرت متساهله او تلقائيه
وهي تعرف زلك كثيرا ورئته بعينها

حنان سعيد said...

assafo anaroze

وبجد اسعندي كثير الحوار معك
تحياتي لك
واتمنى ان تنورني كثيرا

حنان سعيد said...

اسير الجراح
ميرسي لرقه كلماتك
ونورت مدونتي
تحياتي لك

حنان سعيد said...

شيمو يا حببتي

بجد منرواني اي حبي

وعندك حق
بس مجبر أخاك لا بطل

هنعمل ايه بقى

تحياتي وحبي لك حبيبتي

حنان سعيد said...

روح الحب الصادق

اعشق صدق قلبك
ويسعدني حديثك جدااا
ويسعدني جدااا ان تلامس كلماتي احساسك
وربنا يكرمك ياحبيتي ويدق قلبكي مره اخرى وبكل صدق ويرى العالم اجمعه ابتاسمه قلبك الصادق
كل حبي وتقديري لك

اصحى يا مصر : اسلام ديو said...

طبعاً اشكرك على تشريفك وتنويرك ليا فى المدونة
ولو اتكلمنا على البوست دا
فأحيكى على روح الابداع دى
قريته بدون الشعور بملل او او او
البوست فعلاً جميل
اما من ناحية المدونة
فهخبطها فى مدوناتى المفضلة طبعاً دا بعد اذن حضرتك ، لأنها اكتر من احنا نقول عليها هااااااااايلة

تحياتى ودمتى مبدعة

من غير عنـــوان said...

من قوة المرأة... الضعف

أمنياتي

hasona said...

السلام عليكم

كلماتك تصف حالة
عندما تمنعنا فكرة من أن نكون بطبيعتنا
ونهزم طبيعتنا بشكل أو اطار أو قالب نريد أن نكون فيه
ونختفي وراء أقنعة

وعندها نكره تلك الحالة
لتكن قوتك نابعة من أنوثتك
ولتكن قوتك نابعة من رقتك

تحياتي

حنان سعيد said...

اسلام ديو
ميرسي كتييير لزوقك
ونورت مدونتي
وطبعا شرف لمدونتي تكون من مدوناتك المفضله
تحياتي

حنان سعيد said...

من غير عنوان
عندك حق طبعا
نورت مدونتي

حنان سعيد said...

hasona
اكيد كلامك اتمنى اعمل بيه
بس ديما القوه النابعه من الرقه في وسط الناس وميادين اعمل اكتشفت انها منتهى الضعف

تحياتي لك

صفـــــاء said...

لكن عزيزتى قوتنا هى حمايتنا فى مواجهه الاخرين
لبطله قصتك مطلق الحريه فى أن تمارس ضعفها مع حبيبها وفى أوقاتها الخاصه
لكن قوتها وصرامتها وحزمها هم حمايتها أمام من هو ليس بحامى لها ولا سند

قصه قصيرة جميله ومعبرة وتدفع للنقاش

مودتى وسلامى لك
.

assafo anaroze said...

سيدتي اكيد في شيء من الحقيقة في ان المجتمع لا يمنح المراة الحق في ان تتعامل ككيان مستقل بتلقائيته لذلك على المراة بشكل عام ان تحاول بنفسها دون ان تنتظر المبادرة من اي كان ان تتحرر من تلك القيود الدونية التي فرضها عليها المجتمع و ان تحاول الانعتاق من جبروت الرجل مودتي
في انتظارك في مدونتي الجديدة التي تحمل نفس اسم القديمة لكن على البلوج سبوت
تقبلي مروري

مصعب صلاح said...

الحزم والشدة مهمين جدا خاصة للفتاة لأن الشباب أخلاقهم انحدرت تماما

كلمات رائعة
تحياتي

gana magde said...

جميلة ياحنان
معلش على غيابى عن مدونتك وعن التأخير فى التعليق
تحياتى

د/أبويحيى وادم said...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

السادة الأفاضل زوار مدونتي الأعزاء ، أساتذتي الفضلاء ، إخوتي من المدونين والمدونات ،أصدقائي الأعزاء
تحية طيبة وبعد
أتشرف بدعوتكم اليوم إلى زيارة مدونتي ( مدونة ادم ويحيى ) وذلك بصفتكم أحد الشركاء الأساسين فيها بآرائكم وتعليقاتكم على موضوعاتها وزيارتكم لها
لحضور ندوة بعنوان

( ادم ويحيى ، تجربة تدوين )

اليوم هو استفتاء على تجربة تدوين

اليوم نعرف من هو أبو يحيى وادم وكذلك ادم ويحيى من هم ومن والدتهم

اليوم نعرف حقيقة هذه المدونة وما هي رسالتها الحقيقة وهدفها

اليوم رسالة اعتذار لكم عن بعض الأمور

اليوم رسالة شكر من كل قلبي على أمور أخرى

اليوم استفتاء حول منهج مدونة ادم ويحيى

اليوم هو رسالة منكم لي حول ما طالعتموه بيوم من الأيام بهذه المدونة
فأرجوا أن لا تبخلوا على بتعليقكم على هذه ألتدوينه
في انتظار زيارتكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
د/أبو يحيى وادم

انت تسال والكمبيوتر يجيب said...

دعوه
الأخت العزيزه
تحيه طيبه
برنامجنا الأذاعى عن النت والمدونات من الأذاعه الرئيسيه لمصر اى اذاعة البرنامج العام يذاع يوميا التاسعه وعشر دقائق صباحا عدا الجمعه
ندعوك لزيارة مدونتنا والتعليق على ما نطرحه من موضوعات وهذه التعليقات تذاع باسماء اصحابها فى حلقات برنامجنا

وبموقعنا رابط بالضغط عليه والأتنتظار قليلا وقت أذاعة البرنامج يمكنك الأستماع الينا
المدونه
http://netonradio.blogspot.com
الموقع
http://dear.to/cairo

الازهرى said...

;كثرت الاقنعة واختلطت حتى صار فى بعض الاحيان ان يعود الانسان فيخلعها ويرى وجهه الحقيقى الذى ربما نسيه فى خضم كل تلك الاقنعة التى يرتديها

http://fiteforme.blogspot.com/2008/11/blog-post_27.html

حنان سعيد said...

صفاء
بجد سعيده جداا بزيارتك ليا من تاني
واكيد طبعا عندك حق في كل كلامك
تحياتي لك حبيبتي

حنان سعيد said...

assafo anaroze
سعيده بعوده زيارتك لمدونتي
وسعيده برئيك
واكيد هكون في مدونتك
تحياتي لك

حنان سعيد said...

مصعب صلاح
اهلا بيك في مدونتي
واتمنى اشوف تعلقاتك ديما
تحياتي لك

حنان سعيد said...

جنا

بجد بجد
سعيده جدااا بانك رجعتي تاني
لان للاسف مدونتك كانت طارت من عندي
ومش عرفت اجبها
نورتيني يا حببتي

حنان سعيد said...

الازهرى

للاسف فعلا الاقنعه اصبحت كثيره جدااا
واصبح ارتادائها قد يصل الى ايام طويله وسنوات
قد يضيع معها ملامح الوجوه الاصليه

hasona said...
This comment has been removed by the author.